الجزء الثاني. Mortal Kombat 2. - blindgamers
Website translation, note, this is google translate

بسم الله الرحمن الرحيم.
السَلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
كيف حالكم أصدقائي .
ها أنا أعود لكم بالجزء الثاني في السلسلة الرائعة
Mortal Kombat
مورتال كومبات
وهيا بنا إلى Mortal Kombat2

فالنبدء.

بعد الإنتهاء من الجزء الأول قرر فريق Midway البدء في لعبة جديدة أحداثها مستوحاة من الفيلم الشهير
“حرب النجوم Star Wars”، ولكن النجاح العالمي منقطع النظير للجزء الأول من اللعبة كان سبباً كافياً
لتغيير كل خطط الإدارة، وتقرر البدء في عمل جزء ثاني من مورتال كومبات!
كان الهدف واضحاً منذ البداية، في هذا الجزء يجب أن يتضاعف كل شيء كان سبباً في نجاح الجزء الأول،
رسوميّات أفضل، قصّة أعمق، حركات إنهاء أكثر، دماء أغزر، وأسرار أكبر! وأصبح الجزء الثاني الذي تم
الإعلان عنه هو محل أنظار وإنتظار الجميع، هذا الجزء الذي سيصبح أحد أفضل أجزاء السلسلة على مدار
التاريخ!
يعتبر الجزء الثاني من سلسلة مورتال كومبات هو البداية الحقيقيّة للقصة التي نعرفها اليوم، فعلى الرغم من أنه يُفترض أن تبدأ القصّة من حيث انتهى الجزء الأول، إلا أن هذا الجزء قام بعلاج وتغيير الكثير من
الأحداث.
إنتهت بطولة مورتال كومبات في الجزء الأول بهزيمة ساحقة لـ “شانغ تسونغ” على يد “ليو كانغ” ومقتل
“غورو” كذلك، هذه النتائج الكارثيّة جعلت “شانغ تسونغ” في موقف لا يُحسد عليه أمام “شاو كان Shao
Kahn”، إمبراطور “العالم الخارجي Outworld” والذي أوفد “شانغ تسونغ” لهذه المهمّة، والذي أقنعه “شانغ
تسونغ” بعد الهزيمة بإعطاءه فرصة أخيرة، مؤكداً له على أن النصر سوف يكون حليفه هذه المرّة.
وافق الإمبراطور على إعطاء “شانغ تسونغ” فرصة أخرى ولكنه قرر كذلك أن يأخذ كل الإحتياطات الممكنة لجعل
النصر أمراً مؤكداً هذه المرة، فقرر إعطاء “شانغ تسونغ” قوة كبيرة للغاية وأعاده شاباً مرة أخرى! وقرر
كذلك المشاركة بنفسه في البطولة هذه المرة!
كانت الخطّة هي إغراء أبطال الأرض – بشكل أو بآخر – للبدء في دورة جديدة تقام على أرض الغزاة أنفسهم،
أي في “العالم الخارجي” حيث الموت المحتوم!
جائت اللعبة برسوميّات أفضل بالطبع، وحركات أنعم وأكثر واقعيّة، وأطنان من حركات الإنهاء على الخصم جاء
من أشهرها “Babalities” وهي الحركة التي تمكّنك من إعادة خصمك طفلاً رضيعاً مرة أخرى! الأمر الذي أصبح
محلاً للسخرية من الخصم عند الإنتصار عليه، وأيضاً حركة الصداقة “Friendship” وهي الحركة التي سخرت
فيها Midway من موجة إتهام اللعبة بالدمويّة لتدمج هذه الخاصيّة التي تسمح للاعب بآداء بعض الحركات
الكوميديّة البعيدة تماماً عن العنف وإيذاء الخصم!
شهد هذا الجزء ظهور العديد من الشخصيّات الجديدة، وغياب بعض الشخصيّات الأصلية، الشخصيّات الغائبة كانت
“كينو” و”غورو” و”سونيا”، أما الشخصيّات الجديدة فكانت “كونغ لاو Kung Lao” وهو راهب سابق من رهبان
“شاولين Shaolin” وأحد أعضاء جماعة تسمّى “مجتمع اللوتس الأبيض White Lotus Society”، وتمتد جذور هذا
المقاتل لمقاتل آخر قديم وعظيم يحمل نفس الاسم، كذلك ظهر “ريبتايل Reptile” كلاعب أساسي وليس خفي هذه
المرة ويُمكن إختياره من قائمة اللاعبين، ويحمل حركاته وأسلوبه الخاص في القتال، بالإضافة للساحر “شانغ
تسونغ” بهيئته الشّابة الجديدة!
ظهرت أيضاً شخصيّة “كيتانا Kitana” وهي تطوّر لشخصيّة “كيتسن” التي تحدثنا عنها في الجزء الأول، هذه
المرة لا تظهر بصفتها أميرة “شانغ تسونغ” ولكن بصفتها ابنه الإمبراطور نفسه، والتي ستنقلب عليه لاحقاً
عندما تكتشف حقيقة ماضيها، بالإضافة لشخصيّة “جاكس Jax” والذي كان من المفترض أن يظهر في الجزء الأول
من اللعبة تحت اسم “سترايكر”، وكانت مهمته الأساسيّة في هذا الجزء هو إنقاذ “سونيا”، وظهرت أيضاً
“مليينا Mileena” وهي مخلوق شيطاني من صنيعة “شانغ تسونغ” لخدمة الإمبراطور بشكل أعمى، وكان الهدف منها
هو أن تحل محل الأميرة “كيتانا” وتقوم بخدمة الإمبراطور دون أن يكون هناك أدنى خوف من أي انقلاب منها
أو إضطراب في المشاعر! ظهرت شخصيّة “باراكا Baraka” أيضاً، وهي شخصية تنتمي لفصيلة متوحّشة تعيش في
“العالم الخارجي”.
تم استبدال شخصيّة “غورو” في هذا الجزء بشخصيّة “كينتارو Kintaro”، وهي شخصيّة مبنيّة على أسطورة
يابانيّة قديمة، وبالطبع الإمبراطور “شاو كان”، والذي كان من المفترض أن يُشبه في تصميمه “باراكا” وهو
الأمر الذي قام المصمم “جون توبايس” بتعديله في نهاية الأمر ليصبح الشكل الحالي الذي نعرفه هو شكل
الإمبراطور.
تم إضافة شخصيتين سريتين أيضاً أولهما مقاتلة نسائيّة سمراء ترتدي قناعاً أخضر اللون تُدعى “جيد Jade”،
وثانيهما مقاتل مقنع يُشبه “صب زيرو” و”سكوربيون” ولكنه رمادي اللون واسمه “سموك Smoke”.
كان من المفترض أن يتم إضافة شخصيتين أخرتين في هذا الجزء أولهما مقاتلة Kickboxer نسائيّة مستوحاة من
المقاتلة الحقيقيّة “كاثي لونج Kathy Long” وهي الشخصيّة التي أحبّها “جون توبايس” بشدّة وأعتبرها من
أنبل الشخصيّات التي عرفها، وثانيهما “كيو وانج Kyu Hwang” والذي كان من المفترض أن يظهر كشخصيّة
إضافيّة، تم إسقاط كلا الشخصيّتين نتيجة لضيق الوقت للأسف!
حيث جاء عام 1993، وحان موعد صدور الجزء الثاني من اللعبة للجمهور المتعطش لمزيد من الدماء!
نجاح ساحق مدوّي، كل هذه الإضافات جعلت مورتال كومبات تسبح في فضاء آخر بعيد تماماً عن كل الألعاب
الأخرى التي تنافسها، وانتشرت كما تنتشر النار في الهشيم، لا أحد يتحدث الآن سوى عن مورتال كومبات،
وولدت عدد من الشائعات الضخمة والتي أرغمت مطوّري اللعبة من شدّتها على أن يأخذوها في الإعتبار، مثل
شخصية المقاتل المقنّع أحمر اللون “إيرماك Ermac”، المقاتلة المقنّعة ذات الرداء الأحمر “سكارليت
Skarlet”، إمكانيّة الإنهاء على خصمك بالتحوّل لحيوان متوحّش ثم إفتراسه “Animality” وغيرها من
الشائعات التي تحققت بالفعل فيما بعد!
في التحديث الأخير للعبة كان الجمهور على موعد مع مفاجأة أخرى ألا وهي شخصيّة جديدة تُدعى “نووب سايبوت
Noob Saibot” والتي اشتهرت عندنا في المنطقة العربية باسم “الشبح”، والذي جاء اسمه من اسماء مطوري
اللعبة الرئيسيين “إد بوون Boon” و”جون توبايس Tobias” ولكن بقراءة معكوسة!
من المثير للسخرية في الأمر هو موقف شركة Nintendo من الدموية المفرطة والذي تغيّر 180 درجة بعد
المبيعات الكارثية للجزء الأول، حيث قررت ترك اللعبة كما هي هذه المرة دون أي تعديل أو تغيير!
اصبحت مورتال كومبات الآن في كل مكان، فظهرت ألعاب وملابس تحمل أشكال شخصيّات اللعبة بالتزامن مع
النجاح العملاق للجزء الثاني، كما تم إصدار عددين من المغامرات المصوّرة Comics والتي تتناول قصّة
اللعبة بالتفصيل، كما أصبحت موسيقى اللعبة نفسها – والتي صممها العبقري “دان فوردان Dan Forden” –
متاحة للبيع بالإضافة لألبوم موسيقي آخر!
وصلت شعبية مورتال كومبات لدرجة لم يكن يتوقعها أكبر المتفائلين من صنّاعها!
ولكن النجاحات المستمرّة تولّد المزيد والمزيد من المشاكل!
إزدادت الملاحقات والنزاعات القضائيّة ضد اللعبة، وبدأ فريق العمل يقفز واحداً تلو الآخر من القارب
الموشك على الغرق، ليجد النجدة في العمل مع أي مطوّر آخر لأي لعبة أخرى! فترك القائمون على أدوار كل من
“ليو كانغ” و”سونيا” و”شانغ تسونغ” العجوز و”شانغ تسونغ” الشاب و”كيتانا” و”مليينا” شركة Midway،
بالإضافة لموقف غاية في السوء من قبل الممثل “دانيال بسينا Daniel Pesina”” القائم بدور “جوني كيج” في
اللعبة، حيث لم يكتف بالهروب من فريق العمل وترك الاستوديو في أحلك الظروف، بل قام بعمل دعاية للعبة
منافسة تدعى “BloodStorm” مرتدياً زيّ “جوني كيج”، وعبارة “الممثل الذي يقوم بدور جوني كيج في لعبة
مورتال كومبات يلعب الآن BloodStorm” مكتوبة مباشرة فوق رأسه!! مما استفزّ فريق العمل بشكل لا يُصدّق
حتى أنهم لم يقرروا فقط عدم الاستعانة به لاحقاً في أي عمل آخر بل قرروا قتل كل الشخصيّات التي كان
يقوم بدورها في الجزئين السابقين! لا نتحدث ها هنا فقط عن “جوني كيج” بل وأيضاً كل المقاتلين المقنعين
“سكوربيون” و”صب زيرو” و” سموك” و”ريبتايل” و”نووب سايبوت”!
لم يتوقّف الأمر عند هذا الحد، بل إمتد ليشمل أيضاً “كارلوس بسينا Carlos Pesina” الأخ الأصغر
لـ”دانيال بسينا” والذي كان يقوم بدور “رايدن”، والذي قام هو الآخر بالعمل في لعبة Tatto Assassins،
ولكّنه على الرغم من هذا لم يتم فصله كما هو الحال مع أخيه الأكبر، بل إكتفى فريق العمل بإستبعاد
شخصيّة “رايدن” من الجزء القادم كعقاب قاسٍ له، حيث رأي الفريق أن خطأ “كارلوس” أقل بكثير من كارثة
“دانيال”، فهو في نهاية الأمر لم يستغل اسم اللعبة في تحقيق مكاسب شخصيّة لنفسه!
بشكل عام أصبح الطريق للجزء الثالث من اللعب أبعد ما يكون عن الاستقرار، الأمور كانت تزداد تعقيداً!

إلى هنا ينتهي موضوعنا لهذا اليوم.
لم أجد رابط لتحميل مورتال كومبات 2
ولاكن يمكنكم البحث على نسخة الNintendo وتشغيلها عن طريق محاكي للNintendo
وأيضا لا أنصح بها.
والاختيار لك.

والسَلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *